ماذا تعرف عن النظام العالمي الجديد الذي يخطط له الأمريكان US ف us ليست usa اي الولايات المتحدة الأمريكية و لكن ترمز الى Uncle Sam US الذي حارب من أجل دولة US لذلك أستعمال هذه الكلمة بدلا من usa في كثير من الأحيان.
العم سام هو رمز ولقب شعبي يطلق على الولايات المتحدة الأميركية
يعود اسم العم سام إلى القرن التاسع عشر إلى حرب سنة 1812 تحديدا . الاسم مأخوذ من اسم تاجر أميركي يدعى صموئيل ويلسون Samuel Wilson . كان هذا التاجر يزود القوات الأميركية المتواجدة بقاعدة تروا العسكرية بولاية نيويورك، بلحم البقر، وكان يطبع براميل هذا اللحم بحرفي U.S. (أي الولايات المتحدة) إشارة إلى أنها ملك الدولة . فأطلقوا لقب العم سام على التاجر . فحرف U استعاملوه للرمز إلى Uncle و S إلى sam .

لماذا نجد هناك من الغربيين المعاديين لهذا النظام يستعملون مثل هذا الرمز كصورة شخصية في المنتديات و المواقع الشخصية ؟؟؟؟

أظغط هنا لمزيد من أمثال هذه الصور؟

ماذا عن أحداث 11 من سمبتمبر ؟ أهي أعمال بن لادن أم

“inside job” يعني أعمال داخلية لتنويم العالم و برمجتهم بنشر الاكاذيب حول المسلمين و كل المخالفين لأمريكا و إسرائيل ؟؟ كما يقول هذا الموقع http://www.911sharethetruth.com/ و مواقع أخرى ك http://www.reopen911.org و غيرها و ما كتبه Frank Hoogerbeets كدليل علمي على أن الرواية الرسمية حول 11 شتنبر كذبا Scientific Evidence Official 9/11 Story is a Lie على هذا الموقع http://www.ditrianum.org/English/Articles/Society/0007.htm .

هل تعلم شيئا عن هذا الرمز في الدولار ؟ ما معنى novus ordo seclorum أو New Order of the Ages و Annuit Cœptis بل ماذا تعرف عن الرمز الهرمي في الولار الأمريكي و العين المصورة في قمته illuminati ؟؟؟ ألا تعلم بأنهم يفسرونها بما يسمى الحكومة او المجتمع الخفي “Enlightenment era secret society” ؟؟

 هذا الرمز المتكون من رموز مختلفة يغلب فيها رمز النجمة و المنتشر في كل العالم, بل هو رموز الشركات الكبرى و أعلام الدول و غيرها؟؟؟

ثم بعد ذلك كيف قتل و لم قتل جورج كينيدي؟؟؟
أولم يعلن جورج بوش الأب صراحة عن تخطيط لجيل المستقبل جيل New World Orde أي جيل النظام العالمي الجديد ؟؟

الإشارات موجودة في كل مكان و المعاني لا يعلن عنها و من يتصور ايجاد شيء من الأنسان بدون هدف او حكمة أومعنى لذلك فهو نائم نوما عميقا !!! لماذا تنويم الشعوب و برمجتهم بنشر أدوات الأغراء من ألعاب كلها قتال و صراع و سلاح في مضامينها و بأفلام الهوليود الذين يشتركون في ثلاثة أشياء أي ثلاثة خصائص: العنف, الجنس, السيناريو فمعظم الأفلام الهوليودية سيناريوهات ذي توجهات سياسية متوقعة و مخطط لها لتتماشى بتكتيك مع أذهان الناس و تربية هذه الأذهان و تحريكها نحو حب الدنيا و الصراع من أجلها فعيد للحب و أغاني جنون و ملكة جمال العالم و أزياء و عري و قمار و أكاذيب و قصص مختلقة و نشر ثقافة الكراهية بين الناس … !!!

رمز الرموز للنظام العالمي الجديد

إن النظام العالمي الجديد ما هو إلا استمرار للنظام العالمي الاستعماري القديم , وما هو إلا تعبير حديث عن الرؤية المعرفية العلمانية الإمبريالية في عصر السيولة الشاملة التي تدور في إطار المرجعية الواحدية المادية , وهي المرجعية التي ترى أن الطبيعة والإنسان مجرد ظاهرتين ماديتين , تسري عليهما قوانين المادة , لا فرق بين الواحد والآخر . هذه الرؤية تذهب إلى أن مركز الكون كامن فيه ؛ لأن الكون بأسره يتكون من مادة واحدة , ومن ثم لا مجال للتجاوز أو لفاعلية المنظومات الأخلاقية , ويتجسد هذا المركز في عنصر مادي واحد , وتصبح بقية العالم بالنسبة له هي الهامش .

ويمكن أن يتجسد المركز في الإنسان أو في الطبيعة , فإن تمركز حول الذات الإنسانية فإنها تصبح هي المركز , وفي غياب أي مرجعيات متجاوزة يصبح أحد الشعوب هو (الأنا) المقدسة التي ترى بقية البشر والطبيعة باعتبارهما مادة محضة , يمكن هزيمتها وتوظيفها وحَوْسَلتها (أي تحويلها إلى وسيلة) .

وقد أعلن الإنسان الغربي أنه هو (الأنا) المقدسة وأن العالم قد انقسم – بسهولة – إلى الأنا والآخر , والقوي والضعيف , والغازي والمغزوّ , والمسلح والأعزل من السلاح , والغرب وبقية العالم (بالإنكليزية : ذا وست أند ذا رست The west and the rest) , ومنذ أن قام هذا النظام – النظام العالمي الاستعماري القديم – باقتسام العالم بدأ يصول ويجول , وبدلاً من أن ينشر الاستنارة والعدل انغمس في عمليات إبادة منهجية رشيدة , لم يعرفها تاريخ البشر من قبل (إبادة سكان الأمريكتين) , وانغمس في عمليات (ترانسفير) (نقل السود من إفريقيَّة إلى الأمريكتين , ونقل العناصر البشرية غير المرغوب فيها مثل المجرمين واليهود والفائض البشري والثوريين والفاسدين اجتماعياً إلى جيوب استيطانية) . وقد خاض هذا النظام الدولي – في الصين – حرب الأفيون الأولى ثم حرب الأفيون الثانية , حتى يحقق أرباحاً اقتصادية ضخمة , وقد قام بنهب ثروات الشعوب بشكل منظم , لم يعرف له التاريخ مثيلاً , ومع ظهور حركات التحرر الوطني في المستعمرات – ابتداءً من الأربعينات – قام النظام الإمبريالي العالمي بضربها بعنف شديد , ثم حاول في الخمسينات الالتفاف حولها بأن منح المستعمرات استقلالاً اسمياً , وأسس نظماً سياسية عميلة مستعدة لأن تعطيه امتيازات يفوق عائدها ما كان يحصل عليه من الاستعمار العسكري المباشر .

إن تاريخ النظام العالمي الاستعماري القديم هو تاريخ النظام الصناعي العسكري الإمبريالي الغربي الذي حوَّل العالم إلى مصدرٍ للطاقة الطبيعية والبشرية الرخيصة وإلى سوقٍ لبضائعه . وعلى الرغم من تغيُّر الأشكال (الاستعمار الاستيطاني الإحلالي – الاستعمار الاستيطاني المبني على التفرقة اللونية – الكولونيالية – الإمبريالية – الاستعمار الجديد) , فإنه نظام عالمي واحد يحاول أن يفرض – بالقوة – حالة التفاوت بين الشعوب والأمم .

مقتطف من مقالة أسباب ظهورالنظام العالمي الجديد لعبد الوهاب المسيري (دكتوراه في الأدب الإنجليزي والأمريكي والمقارن ـ جامعة رتجرز بنيوجيرزيـ الولايات المتحدة الأمريكية )

هذا اذا استثنينا بنو صهيون -الشعب المختار- اما الآخرين فهم عبيد و يجب برمجتهم بالمغريات الدنيوية من أفلام و عري و فواحش و ألعاب و كازينوهات ومحافل لمن يحب الظهور هذا أحسن لاعب وذاك أجمل و هذا أطول و تلك أقوى .. ثم مرحلة البرمجة المخية التي سوف تطور و تزرع مغذياته في الكوكا كولا (لا مكة و لا محمد) و التي سوف تؤثر في DNA و يتفاعل الإنسان عندها و يكون مجهزا و عنده قابلية لكل شيء ثم تأتي مرحلة تسيير هذه الشعوب بقوانين النظام العالمي الجديد ليأتي ملك اليهود المنتظر يحكم مملكة الرب يعقوب أو إسراءيل.

بروتوكلات حكماء صهيون

——————————————————————————–

البروتوكول الاول
الحق للقوة – الحرية: مجرد فكرة – الليبرالية – الذهب – الإيمان – الحكومة الذاتية – رأس المال وسلطته المطلقة – العدو الداخلي – الدهماء – الفوضى – التضاد بين السياسة والأخلاق – حق القوى – السلطة اليهودية الماسونية لا تُغلب – الغاية تبرر الواسطة – الدهماء كالرجل الأعمى – الأبجدية السياسة – الانشقاق الحزبي – أفضل أنواع الحكم : السلطة المطلقة – المسكرات – التمسك بالقديم – الفساد – المبادئ والقواعد للحكومة اليهودية الماسونية – الإرهاب – الحرية والعدالة والإخاء – مبادئ حكم السلالات الوراثية – نسف الامتيازات التي للطبقة الأرستقراطية من الغوييم – الأرستقراطية الجديدة (اليهودية) – الحالات النفسانية – المعنى المجرد لكلمة حرية – السلطة الخفية التي تُقصي ممثلي الشعب[/إننا نتناول كل فكرة على حدة، ونمحصها تمحيصاً: بالمقارنة والاستنتاج، حتى تتبين ماهيتها بذاتها، ونرى ما يلابسها ويحيط بها من حقائق وأما أسلوب الكلام فنجري عليه سهلا خاليا من زخارف الصناعة.

البروتوكول الثاني
الحروب الاقتصادية – أسس التفوق اليهودي – الحكومات الصورية والمستشارون السريون – نجاح التعاليم المدمّرة – المرونة في السياسة – الدور الذي تمثله الصحف – ثمن الذهب وقيمة الضحايا اليهودية..

البروتوكول الثالث
الأفعى الرمزية ومغزاها – الاختلال في الموازين الدستورية – الإرهاب في القصور – وسائل القوة والمطمح – المجالس النيابية والثرثارون من خطباء وكتّاب – سوء استعمال السلطة – العبودية الاقتصادية – أسطورة حقوق الشعب – نظام الاحتكار والأرستقراطية – جيش اليهودية الماسونية – تناقص الغوييم – المجاعات وحقوق رأس المال – الدهماء وتتويج الملك السيد على العالم كله – القاعدة الأساسية للتعليم في المدارس الأهلية – الماسونية في المستقبل – السر العلمي في حقيقة هيكل المجتمع وتركيبه – الأزمة الاقتصادية العالمية – ضمان الأمان لشعبنا – السلطة المطلقة في الماسونية وقيام المملكة التي يسودها العقل – لا قائد ولا مرشد – الماسونية والثورة الفرنسية الكبرى – الملك المتسلط المستبد من نسل صهيون – الأسباب التي تولي الماسونية المناعة فلا تقهر – الدور الذي يمثله عملاء الماسونية السرّيون – الحرية.

البروتوكول الرابع
الأدوار التي تجتازها الجمهورية – الماسونية الأممية عند (الغوييم) – الحرية والإيمان – المنافسة الدولية الاقتصادية – دور المضاربات -عبادة الذهب.

البروتوكول الخامس
إنشاء حكومة مركزية ضخمة – وسائل القبض على أزمّة السلطة بواسطة الماسونية – الأسباب التي من أجلها يستحيل وقوع الاتفاق بين الدول – دولة اليهود التي تقوم عن سابق اختيار من الله – الذهب: هو من الدول كالمحرّك من الأجهزة الآلية – ما للانتقاد والتجريح من بالغ التأثير في التهديم والتقويض – إقامة المَعَارض فتنة في مظاهرها – ما لصناعة غزل الكلام من تأثير في التفتيت – كيف يُقبض على أعنّة الرأي العام – أهمية نشاط الفرد – الحكومة العليا في العالم.

البروتوكول السادس
الاحتكارات: وعليها ثروات الغوييم – انتزاع الثروة العقارية من أيدي الطبقة الأرستقراطية – التجارة والصناعة والمضاربات – الترف والبذخ – رفع مستوى الأجور العمالية وزيادة مستوى أسعار الحاجيات الضرورية – نشر أسباب الفوضوية وإدمان الخمرة – المعنى السري للدعاية تبثها نظرياتنا الاقتصادية.

البروتوكول السابع
الغاية من توسيع باب التسلح – الهزَّات العنيفة، والانشقاق، والأحقاد في جميع أنحاء العالم – كبح جماح الغوييم في المعارضة التي يقوم بها – الحرب تُشَن عليه حربا محصورةً أو عالميةً شاملة – الكتمان سبب نجاح السياسة – الصحف والرأي العام – مدافع أمريكا والصين واليابان … التسابق في التسلح يسابقاً ضخماً، وزيادة القوات الدفاعية في العالم، كل هذا ضروريّ فإنه يساعد في تنجيز خططنا هذه ولكن هدفاً كبيراً من أهدافنا يجب أن نعنى بتحقيقه بصورة خاصة، وهو محو جميع الطبقات في جميع دول العالم دون استثناء، إلا طبقة الصعاليك لا غير، مع بضعة مليونيرية موجَّهِين إلى خدمة مصالحنا وشرطتنا وجندنا ..

البروتوكول الثامن
استعمال الحقوق القانونية استعمالاً غامضاً للتضليل – الأعوان الذين يُختارون من المركز الصهيوني – المدارس والتخرج العلمي الفائق المستوى – رجال الاقتصاد والمليونيرية – إلى من سيعهد بالمناصب الكبيرة الحساسة في حكومتنا؟ – مجازاة عملائنا من الغوييم بالقتل إذا خالفوا تعليماتنا.

البروتوكول التاسع
تطبيق المبادئ الماسونية في مادة التعليم الذي نعلمه للشعوب – الشعارات الماسونية – معنى اللاسامية – الدكتاتورية الماسونية – الإرهاب والرعب – من هم خدَّام الماسونية – معنى القوة المبصرة والقوة العمياء في دول الغوييم – الاتصال المباشر بين السلطة والدهماء – إباحات الليبرالية – القبض على زمام التعليم والتدريب – النظريات الكاذبة – تفسير القوانين – الحركات السرية والأوكار الخفية.

إظغط هنا لتفاصيل البروتوكولات

لمزيد من المعلومات قم بزيارة موقع السر الأكبر http://thebiggestsecret.online.fr/englhome.htm

Advertisements